الاثنين، 18 يونيو، 2007

عندما كانت الحياة ربيعا في الحديقة

هذا الملصق الفني صممه و نفذه الفنان جلول دكداك
بمناسبة الملتقى الدولي الأول للأدب الإسلامي الذي نظمته رابطة الأدب الإسلامي العالمية
بالاشتراك مع مجلة (المشكاة) و جامعة محمد الأول، في المغرب بمدينة وجدة
و هو يؤرخ لأول لقاء مباشر مع صديقه العزيز الشاعر محمد بنعمارة عام 1994 م

____________________________________________


ذِكرَياتٌ مُصَوَّرَةٌ
إذا أردت تكبير أية صورة فانقر عليها


***

عِندَما كانَتِ الحَياةُ رَبيعاً في الحَديقَةِ !


مع جلول دكداك في الملتقى الدولي الأول للأدب الإسلامي
بمدينة وجدة في المغرب عام 1994

مع نخبة من الأصدقاء في الملتقى الدولي الثاني للأدب الإسلامي
بمدينة الدار البيضاء في المغرب عام 1998

مع نخبة من الأصدقاء في الملتقى الدولي الثاني للأدب الإسلامي
بمدينة الدار البيضاء في المغرب عام 1998

هناك تعليقان (2):

ابنة الإسلام يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
سيدي الفاضل
حدائق المرحوم-على ما احتوته من أزهار ستبقى باسقة بإذن الله- بدت هنا ذابلة الثمار . طبعا العيب ليس منكم، فأنتم بذلتم مجهودا جبارا في إنشاء هذا الموقع (هدية لروح المرحوم) جازاكم الله على ذلك كل الخير. كل اللائمة تقع على من بيده إغناء الموقع ويبخل بذلك.
لقد أتيح لي حضور حفل أربعينية المرحوم، ومتابعة مختلف الأنشطة والفعاليات التي أقيمت بهذه المناسبة. فليتكم تتصلون بالمسؤولين عن تسجيل هذا الحفل آنذاك ليزودوكم بالتسجيل الكامل للمرثيات والشهادات الخاصة التي قيلت في حق المرحوم بهذه المناسبة لتحميلها على الموقع. ولكم جزيل المثوبة الربانية

ابنة الإسلام يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
الحديقة ينضب ماؤها ويجف طلها، تستجدي من يسقي شتلاتها ويرعى براعمها ولكن الأذن الصاغية نادرة كالكبريت الأحمر. فلك أيها الأخ الفاضل دكداك كل الجزاء على بادرتك الطيبة وإن بقيت بدون وصل، وإلى محبي الكلمة الطيبة والشعر النبيل الملتزم، وإلى محبي المرحوم بنعمارة نجدد النداء: أغنوا هذا الموقع أغناكم الله من فضله.